مفهوم الربح وضوابطه في الاقتصاد الإسلامي

فداد العياشي

الرقم -24-

عنوان البحث: مفهوم الربح وضوابطه في الاقتصاد الإسلامي: دراسة نظرية تطبيقية.


الدرجــــــــــــــة : ماجستير
اسم الباحث: فداد العياشي
اسم المشرف: الفقــــــهي: د. رفعت السيد العوضي.
                   الاقتصادي: د. صالح بن زابن المرزوقي.
تاريخ المناقشة :  1407هـ
عدد الصفحات :  400 صفحة.

هدف البحث:

يهدف البحث إلى بيان وتوضيح مفهوم الربح وضوابطه شرعاً واقتصاداً، وعقد مقارنة بين نظريات الربح في الإسلام والنظم الوضعية (الرأسمالية والاشتراكية)، وبيان كيفية توزيع الأرباح في الشركات الفقهية وبعض المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية.

منهج البحث:

اتبع الباحث منهجين هما: المنهج الاستدلالي أو الاستنباطي، ومنهج المسح الشامل والوصف والتحليل مع سلوك سبيل المقابلة بين النظام الإسلامي والنظامين الرأسمالي والاشتراكي..

خطة البحث:

تقع الدراسة في تمهيد وثلاثة أبواب وخاتمة:

الباب الأول: مفهوم الربح وضوابطه. وتناول فيه الباحث مفهوم الربح في الإسلام والاقتصاد، والمقابلة بين المفهوم الشرعي والاقتصادي، والمقارنة بين الربح والربا (الفائدة)، وعوائد عوامل الإنتاج.

الباب الثاني: نظريات الربح في النظامين الرأسمالي والاشتراكي، ودروه في النظم الاقتصادية، ونظرية الربح في الاقتصاد الإسلامي، والمقارنة بين الربح والتراكم الرأسمالي الاقتصادي في النظم الاقتصادية والاقتصاد الإسلامي.

الباب الثالث: خصصه الباحث للدراسة التطبيقية (توزيع الربح في المؤسسات الاقتصادية الإسلامية)، وتناول فيه توزيع الربح في الشركات الفقهية وبعض المؤسسات الاقتصادية الإسلامية..

أهم النتائج:

1-إنّ الفكر الإسلامي يحتوي على عدة صور لنماء المال منها الربح، وأن الربح أحد عوامل الإنتاج.

2-أكد علماء الإسلام على عدم المبالغة في طلب الربح، وأن الإسلام لم يحدد الربح بنسبة معينة لا يجوز تعديها.

3-يجوز للمصارف الإسلامية اقتطاع جزء من الأرباح في شكل احتياطيات مختلفة، واعتبارها من الموارد الداخلية للمصرف بما لا يضر بحقوق المساهمين.

4-مكافأة أعضاء مجلس الإدارة ومَنْ في حكمهم كهيئة الرقابة الشرعية جائزة شرعاً باعتبارها مقابل جهد مبذول، سواء كانت نسبة من الربح أم مكافآت عينية أو نقدية تحددها الجمعية العمومية.